||    قسم النصوص  :  الأبحاث والمقالات  -  الكتب والمؤلفات  -  الأسئلة والأجوبة  -  مواضيع الزوار    ||    قسم الصوتيات  :  القرآن الكريم  -  الأدعية والزيارات  -  المجالس والمحاضرات  -  اللطميات  -  المدائح    ||




  • ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (15)
  • المقالات (27)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد وأهل البيت (13)
  • المناظرات والمستبصرون (9)
  • مواضيع قرآنية (6)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (4)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (22)
  • أسئلة عقائدية (19)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (1)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (2)

قسم الصوتيات :

  • الصفحة الرئيسية للصوتيات
  • القرآن الكريم
  • الأدعية والزيارات
  • المجالس والمحاضرات
  • اللطميات الحسينية
  • المدائح الإسلامية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : مواضيع الزوار .

        • القسم الفرعي : مقالات الزوار .

              • الموضوع : المباهلة والتصدق بالخاتم / الإسم: علي .

المباهلة والتصدق بالخاتم / الإسم: علي

الإسم: علي
النص: بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ

صدق الله العلي العظيم


روى الإمام مسلم في صحيحه بسنده عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا فقال : ما منعك أن تسب أبا التراب ، فقال : أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلن أسبه ، لأن تكون لي

واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول له ، خلفه في بعض مغازيه ، وقال له علي : خلفتني مع النساء والصبيان ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من
موسى ، إلا أنه لا نبوة بعدي ،

وسمعته يقول يوم خيبر : لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله ، قال فتطاولنا لها ، فقال : ادعوا لي عليا ، فأتي به أرمد فبصق في عينه ودفع الراية إليه ، ففتح الله عليه ،


ولما نزلت هذه الآية Sad قل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ) ، دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي
( 1 ) .

( 1 ) صحيح مسلم 15 / 175 - 176 ( بيروت 1981 ) .

===============================================


وروى الترمذي في صحيحه بسنده عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال :

لما أنزل الله هذه الآية : ( ندع أبناءنا وأبناءكم ) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي ( 1 ) .


ورواه الحاكم في المستدرك ، والبيهقي في سننه ( 2 ) .

روى الزمخشري في الكشاف ، والفخر الرازي في التفسير الكبير ( في تفسير آية آل عمران : 61 ) ، والشبلنجي في نور الأبصار ( واللفظ له ) قال المفسرون : لما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هذه الآية على وفد نجران ، ودعاهم إلى
المباهلة قالوا : حتى نرجع وننظر في أمرنا ، ثم نأتيك غدا فلما خلا بعضهم ببعض قالوا للعاقب - وكان كبيرهم وصاحب رأيهم - ما ترى يا عبد المسيح ؟ قال : لقد عرفتم يا معشر النصارى ، أن محمدا نبي مرسل ، ولئن فعلتم ذلك لنهلكن .


وفي رواية قال لهم : والله ما لاعن قوم قط نبيا ، إلا هلكوا عن آخرهم ، فإن أبيتم إلا الإقامة على ما أنتم عليه من القول في صاحبكم ، فودعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم ، فأتوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد احتضن الحسين عليه السلام ، وأخذ بيد الحسن عليه السلام ، وفاطمة عليها السلام تمشي خلفه ، وعلي عليه السلام يمشي خلفهما ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لهم : إذا دعوت فآمنوا ، فلما رآهم أسقف نجران

قال : يا معشر النصارى ، إني لأرى وجوها ، لو سألوا الله أن يزيل جبلا من مكانه لأزاله فلا تبتهلوا ، فتهلكوا، ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة ، فقالوا : يا أبا القاسم قد رأينا أن لا نباهلك ، وأن نتركك على دينك ، وتتركنا على ديننا ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :

فإن أبيتم المباهلة فأسلموا ، يكن لكم ما للمسلمين ، وعليكم ما عليهم ، فأبوا ذلك ، فقال : إني أنابذكم فقالوا : ما لنا بحرب العرب طاقة ، ولكنا نصالحك على أن ا تغزونا ، ولا تخيفنا ولا تردنا عن ديننا ، وأن نؤدي لك في كل سنة ، ألفي حلة ، ألف في صفر ، وألف في رجب . قال : وزاد في رواية : وثلاثا وثلاثين درعا عادية ، وثلاثا وثلاثين بعيرا ، وأربعا وثلاثين فرسا غازية ، فصالحهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، على ذلك ، وقال : والذي نفسي بيده ، إن العذاب تدلى على أهل نجران ، ولو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازير ، ولاضطرم عليهم الوادي نارا ، ولاستأصل الله نجران وأهله ، حتى الطير على الشجر ، وما حال الحول على النصارى كلهم حتى هلكوا - قال أخرجه الخازني ( 3 ) .


( 1 ) صحيح الترمذي 2 / 166 .

( 2 ) المستدرك للحاكم 3 / 150 ، سنن البيهقي 7 / 63 .

( 3 ) نور الأبصار ص 110 - 111 ، وانظر : تفسير الطبري 6 / 473 - 482 ، تفسير ابن كثير 1 / 555 ،
تفسير النسفي 1 / 161 ، تفسير القرطبي ص 1345 - 1347 ، أسباب النزول للواحدي : ص 67 - 68 ،
فضائل الخمسة 1 / 245 - 246 ، الصواعق المحرقة ص 238 ، صفوة التفاسير 1 / 206 .
=============================================
=============================================
سم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد


(((إنما وليكم الله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون )))


روى الحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل: بسند صحيح عن ابن عباس: في قوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ) يعني ناصركم الله، (وَرَسُولُهُ) يعني محمّداً صلّى الله عليه وآله وسلّم، ثمَّ قال: (وَالَّذِينَ آمَنُواْ) فخصّ من بين المؤمنين علي بن أبي طالب، فقال: (الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ) يعني يتمّون وضوءها وقراءتها وركوعها وسجودها وخشوعها في مواقيتها، (وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)، وذلك أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم صلى يوماً بأصحابه صلاة الظهر وانصرف هو وأصحابه فلم يبق في المسجد غير علي قائماً يصلي بين الظهر والعصر, إذ دخل المسجد فقير من فقراء المسلمين, فلم ير في المسجد أحداً خلا علياً, فأقبل نحوه فقال: يا ولي الله بالذي تصلي له أن تتصدق عليّ بما أمكنك, وله خاتم عقيق يماني أحمر كان يلبسه في الصلاة في يمينه, فمد يده فوضعها على ظهره وأشار إلى السائل بنزعه, فنزعه ودعا له, ومضى, وهبط جبرائيل, فقال النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم لعلي: فقد باهى الله بك ملائكته اليوم، اقرأ (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ...)


جاء في الدر المنثور، أخرج الطبراني في الأوسط وابن مردويه عن عمّار بن ياسر، قال: «وقف بعلي سائل وهو راكع في صلاة تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتى رسول الله(ص) فأعلمه ذلك، فنزلت على النبي(ص) هذه الآية: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} فقرأها رسول الله(ص) على أصحابه، ثُمَّ قال: من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه».

 

وأخرج ابن مردويه من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال: «أتى عبد الله بن سلام ورهط معه من أهل الكتاب نبيّ الله عند الظهر، فقالوا: يا رسول الله، إنَّ بيوتنا قاصية لا نجد من يجالسنا ويخالطنا دون هذا المسجد، وإنَّ قومنا لما رأونا قد صدّقنا الله ورسوله وتركنا دينهم، أظهروا العداوة وأقسموا أن لا يخالطونا ولا يؤاكلونا، فشقّ ذلك علينا، فبينما هم يشكون ذلك إلى رسول الله(ص) إذ نزلت هذه الآية على رسول الله(ص) {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}، ونودي بالصلاة، صلاة الظهر، وخرج رسول الله(ص) إلى المسجد والنَّاس بين قائم وراكع، فنظر سائلاً فقال: هل أعطاك أحد شيئاً؟ قال: نعم، قال: من؟ قال: ذلك الرّجل القائم، قال: على أي حال أعطاكه؟ قال: وهو راكع، قال: وذلك عليّ بن أبي طالبِ، فكبّر رسول الله عند ذلك وهو يقول: {وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/12/13   ||   القرّاء : 4869







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 بكل فخر أعلن كُفري

 من أنت ؟

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 أين الله ؟؟؟ ..........

 العرب والتصنيم :

 متى يسقط الوطن والدِين ؟

 نعم للدولة المدنية

 ذكريات وأسئلة :

 أسماء ومصطلحات تحتاج إلى مراجعة

 كلام لا بد منه :

ملفات عشوائية :



 كتاب : آية التطهير / تأليف السيّد علي الحسيني الميلاني

  ماهو معنى الفرح في هذه الآيات الكريمه ولماذا استعملت بقصد النقد فيما عدا الآيه الاخيره ؟

 ماذا يقول الشيعة في صفات أهل البيت وولايتهم على جميع ذرات الكون ؟

 العدد الثالث :توضيح حول المذهب الشيعي ومعنى التشيع

 كتاب : هويّة التشيّع / تأليف العلامة الدكتور الشيخ أحمد الوائلي

 كتاب : لماذا اخترت مذهب الشيعة / تأليف الشيخ محمد مرعي الأمين الأنطاكي

 لماذا لا نرى الله؟ كتبته ياسمين

 هل اكل المسيحي حلال ما عدا اللحومات ؟

 الاتصالات الاسلكية

 هل يجوز الأكل في المطعم الذي يقدم الكحول ؟!الإسم: ماجد

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 131

  • التصفحات : 1177438

  • التاريخ : 17/11/2019 - 12:38

الصوتيات :

           . :  الجديد  : .

 إلهي وربي أنا المذنب

 حديث الكساء

 جيت بميلاد الأكبر

 هيأ الراح والقدح

 الحمد لله إن كان ذنبي

 هالبدر يتلالى (الأكبر)

 لو ردت صك غفران

 أيامكم سعيدة

 ربنا صل على أحمد

 سلام الله عليهم


       . :  الأكثر إستماع  : .

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (4704)

 انا الذي سمتني امي حيدره حامي حماها ومبيد الكفره (4336)

 حيدر صحنا وبيه آمنا حيدر محراب الإيمان (4145)

 صبت علي مصائب لو انها صبت على الايام صرنا لياليا (4088)

 الحمد لله إن كان ذنبي (3977)

 صلت على جسم الحسين سيوفهم فغدا لساجدة الضبى محرابا (3969)

 دعاء النبي إدريس (ع) (3952)

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة (3943)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (3936)

 هيأ الراح والقدح (3824)


       . :  الأكثر تحميلا  : .

 يبو صالح ترى الغيبه علينا طالت وطات مآسيها (1208)

 سيرة الإمام الحسين (ع) {إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ..} (1175)

 إجيت أتعثر بهمي ويم جسمك لقيت أمي (1170)

 سورة يونس (1155)

 يا ليلة القدر الحزينة محراب حيدر في الليل كبر (1154)

 دعاء النبي آدم (ع) (1146)

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (1141)

 دعاء النبي موسى (ع) (1140)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (1137)

 يالزاير طوف حضرتها وبعينك شوف هيبتها (1134)


     . :  ملفات عشوائية  : .

 دعاء الجوشن الكبير

 لا تعاتبنا يل توادعنا ترى عتابك حركنا من مصارعنا يا حسين

 سورة السجدة

 لي حزن يعقوب لا ينفك ذا لهب

 شيعتي يا كرام يا عظام المقام فاندبوا يا حسين

 مصيبة الطفل الرضيع

 زيارة (1) النبي محمد (ص) يوم السبت

 يا حيدر هالليلة

 العالم بأسره يتغنى

 سورة الشرح

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net