• ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (7)
  • المقالات (36)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد (0)
  • المناظرات (0)
  • مواضيع قرآنية (10)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (1)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (1)
  • أسئلة عقائدية (7)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (0)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (3)

مفاهيم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : لحظات مع أصناف الحُكّام .

لحظات مع أصناف الحُكّام

أذكر في بدايات دراستي أني كنتُ أقرأ عن كتب المعاجم في اللغة والأدب والشعر وغيرها وهي موسوعات مليئة بالمعارف وتراجم المُبرزين في الفكر والثقافة .
وخطر لي حينها أنْ أخطَّ معجماً للطواغيت على أن أبدأه مِن قابيل إلى أيامنا .
وبدأت في المكتبات وعلى الأرصفة باحثاً عن نوادر الكتب والمراجع التاريخية .
وكانتْ الصدمة : كيف وماذا أقول في طواغيت الفكر والطوائف والمذاهب والأحزاب وحكّام بلاد الأشقاء والأصدقاء ووو ………………. ولو توفَّرت جرأة الإنتحار فأي موسوعة تسع هؤلاء . … …. فتوقفت لأني رأيتُ أنهم ممن لا يسعهم إلا ساحة يوم لا حكم إلا لله .
وقرأتُ عن أنواع أنظمة الحكم وتفصيلها بين الملكي والجمهوري والديكتاتوري والديموقراطي والرئاسي والبرلماني والدستوري والمُطلق إلى غير ذلك .
لكني بقدرٍ مِنَ الملاحظة للواقع وجدتُ أنّ هذا التنوع في حقيقته هو لأقنعة يتلبَّسها الحاكم قهراً أو إختياراً وأنّ المحور الأساس هو شخص الحاكم الفعلي لا أكثر ومِن هنا يُنسب إليه في الغالب النجاحات أو السقطات والويلات .
وبالتتبع السريع تبيّنَ لي بالإجمال أنَّ الحُكَّام في الغالب كالآتي :
--- حاكم يعتقد أنّ البلاد والعباد ملكُ يمينه حتى لو أنّ الناس عبدوه ما أدوا إليه حقه في وجودهم .
--- حاكم أبله مؤهله الوحيد أنَّه جاء الدنيا مِن نطفة متجبِرٍ وعليه يأبى مقارنته بأي مِن بني البشر .
--- حاكم إشترى الحكم بما سرقَ وجمع وتوّهم حقّه توريثَ البلهاء مِن أولاده حاضر الشعب ومستقبله .
--- حاكم أوصله فنُ الثعلبة سدة الحكم يظنُ أنَّه القادر على تدوير كل شيء ليحوي كل شيء .
--- حاكم أوصلته أوجاع الناس فركِبَ ظهورها وزاد عجبُه بنفسه أوجاعها .
--- حاكم أنشأ حزباً لبناء دولة فبنى دولة لحزبه .
--- حاكم جاء للإنقاذ والإصلاح فوقع في غرام القريب والمساعد والمستشار ، أوكلهم رقاب الناس وغفى .
--- --- --- وأعجبُ عجائب أصناف الحكّام ما كان حظ بلادي منهم :
حيثُ تآلف ثعالبٌ بأنيابِ ذئابٍ واستجمعوا معهم ولهم لصوص الآفاق وقرروا وأقروا نظاماً للحكم ما عرفته البشرية قبلاً ، وجهله فرعون والنمرود ونيرون وغيرهم .
ويستحقون لبراءة إختراعه أعظم أوسمة الإبداع وخجل أمير مكيافلي وسجود إبليس وشياطينه لهم طاعة وتكريماً .
وهو مع ألف خطٍ وبكل الألوان ((( نظام الكيد للشعبِ ))) .
وأقلُ قليل ما فيه : تقسيم الشعبِ شعوباً وتعليمهم فنون النهيق والنعيق والمواء والعواء والشكر على لذيذ الذلِ في الصبح والمساء.
وحسبيَ الله ربي وهو الكافي .
=====
إبراهيم فوّاز .
=== إن وباءً تم نشره في لبنان هو أشد خطراً مِن كل الأوبئة المعروفة
ففي عام 1920 أعلن الإنتداب الفرنسي إنشاء لبنان الكبير وقد جمعت في زواياه ثمانية عشر طائفة لا يصلح تعداد أي منها ليكون أكثرية غالبة .
وفي سنة 1943 أعلن هذا الإنتداب إستقلال لبنان وإبتدعت له مختبراته:
(((النظام الطائفي))) وجعلت لكل طائفة سقفاً خاصاً في الوظائف والمناصب والإعتبارات الشأنية .
أبناء طائفة يحق لهم الوقوف بأعلى قاماتهم ،
وأبناء طائفة يحق لهم الوقوف مع بعض الإنحناء
وأبناء طائفة لهم الوقوف مع كثير إنحناء
وأبناء أخرى ليس لهم أعلى من الركوع
وبعض لهم فقط الحبو على أربع
وآخرون قد يُسمح لهم بالزحف .
وعليه إذا أرادت أم أن تلاعب طفلها وتتمنى له السمو في المنصب، يجب عليها أولاً أن تنظر إلى سقف طائفة أبيه ، فتتمنى له فقط ما دونه ، وإلا إرتكبت جرماً عظيماً.
= وزيادةً في تحصين وإستمرار هذا النظام اللعين تم إختراع ما سُميَ (((بالعائلات السياسية))) والتي تقنَّع بعضها بالحزبية . وسُيِجتْ هذه العائلات بما يُسمى طبقة رجال الدين وظيفتها الأساس الدفاع حتى الإستماتة ( الفتنة ) عن مكتسبات الطائفة وأربابها .
وهكذا ..............
=====
وأزيد والله حسبي :
أني قرأت كثيراً في التاريخ القديم والمعاصر وعن مختلف أنظمة الحكم وأقول بكل صدق أني لم أجد
أقذر وأبشع وأنتن وأفسد من النظام الطائفي بالمطلق
لأنه نظام فصل عنصري
نظام طبقي بإمتياز
نظام الذئاب الفاجرة
نظام الدعارة السياسية
نظام العصابات ....
وبإختصار واضحٍ وصريح أقول : ===
لا يمكنني أن أحترم بأي شكلٍ من الأشكال أي شخص يقبل ببقاء النظام الطائفي طرفة عين . بل لا يُمكن أن أنظر نظرة سوية إلى من يسعى إلى إستمرار هذا النظام وتمتينه ، ولا أعتبره بأي نحو أنه يملك قدراً من الإنتماء الإنساني الصافي .
=== إن من يقول أن إلغاء النظام الطائفي من النصوص يجب أن يسبقه إلغاءها من النفوس أقول له إن نفوس الخبثاء هي التي زرعت الداء في نصوص الورق ونفوس أبناء الوطن لذا فالحل الوحيد هو سحق الأنفس الخبيثة .
= = = من يقول أن لا بديل للبنان أو غيره عن النظام الطائفي أصدمه بحقيقته أنه كاذب وفاسد وفاجر ومن يتبعه بمقالته أقل ما يوصف به أنه غبيٌ أعمى البصر والبصيرة .
===إن من أقبح نتاجات هذا النظام القذر أنه حوّل الطوائف إلى عشائر بعقائد عصبية حاقدة خالصة ، وقاداتها ومقاماتها الرفيعة إلى رؤساء عصابات لم يتركوا قدراً من قلة الحياء والفجور لغيرهم .
_ إن كل مقدرات الوطن صارت نهباً وقحاً لرؤساء العصابات الطائفية وأتباعهم ولم يعد أحدهم يجد غضاضة في إعتبار السرقة حقاً مكتسباً وفي وضح النهار ومن يعترض تتنزّل عليه لعنات القانون والدستور وعظائم الأمور.
=== إن من لا إستعداد لديه لإنكار ورفض هذا النظام القذر فليس له أن يصرخ من آلام إستعباده.
=== إن عبادة الأصنام كلها باطلة فلا فرق بين صنم مسلم ومسيحي وشيعي وسُني .
=== إن من يرى في كلامي نُصحاً ورضىً لله فهو القصد بلطف الله وله الحمد.
ومن لا ينظر إلى كلامي إلا من عيني صنميته فإني أعتذر له لأني لا أستطيع أن أزرع له عقلاً واعياً وشعوراً إنسانياً لكني أعده بالتأسف والحزن لحاله
والله الموفق والمستعان .
===
وحسبي الله ربي وهو الكافي
=====
إبراهيم فوّاز .
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/11/21   ||   القرّاء : 65







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 أشاعرٌ أنتَ ؟

 بعد إنفجار عكار

 خمسة عميانٍ

 غريبٌ أمر هذا البلد

 فكر ومنهاج الأحقاد

 التصنيم وصناعة المستقبل

 الإستقامة بين الإستقالة والإقالة

 لحظات مع أصناف الحُكّام

 لبنان وَهْمُ الكيانِ والوطن

 عوامل الفشل

ملفات عشوائية :



 سؤال حول آية :(ولا الشمس ينبغي ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)

 بمناسبة شهر رمضان : حيثيات حكم بداية الصوم

 عن الظلم والظالمين / الإسم: علي

 الخمر في القرآن الكريم و الإنجيل

 الحكم والحاكم والموقف منهما :

 ما هو الكتاب ؟

 أيهما كان قبل الآخر الليل أم النهار؟

 لماذا قل الاعتراف بمكانة الوالدين وأهميتهم ؟الإسم: y

 مكة مركز الأرض

 إخلع نعليك

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 9

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 78

  • التصفحات : 1496700

  • التاريخ : 9/12/2022 - 11:34

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net