||    قسم النصوص  :  الأبحاث والمقالات  -  الكتب والمؤلفات  -  الأسئلة والأجوبة  -  مواضيع الزوار    ||    قسم الصوتيات  :  القرآن الكريم  -  الأدعية والزيارات  -  المجالس والمحاضرات  -  اللطميات  -  المدائح    ||




  • ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (15)
  • المقالات (27)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد وأهل البيت (13)
  • المناظرات والمستبصرون (9)
  • مواضيع قرآنية (6)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (4)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (22)
  • أسئلة عقائدية (19)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (1)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (2)

قسم الصوتيات :

  • الصفحة الرئيسية للصوتيات
  • القرآن الكريم
  • الأدعية والزيارات
  • المجالس والمحاضرات
  • اللطميات الحسينية
  • المدائح الإسلامية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : أسئلة عقائدية .

              • الموضوع : ماذا يقول الشيعة في صفات أهل البيت وولايتهم على جميع ذرات الكون ؟ .

ماذا يقول الشيعة في صفات أهل البيت وولايتهم على جميع ذرات الكون ؟

السؤال : نقلاً عن سعيد حوى في كتابه (الخميني..شذوذ في العقائد..شذوذ في المواقف):
قال الخميني في الحكومة الإسلامية:
“إن للإمام مقاماً محموداً ودرجة سامية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون ، وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه مَلَك مقرب ولا نبي مرسل ، وبموجب ما لدينا من الروايات والأحاديث فإن رسول الله الأعظم صلى الله عليه وسلم والائمة عليهم السلام كانوا قبل هذا العالم أنواراً فجعلهم الله بعرشه محدقين . . وقد ورد عنهم عليهم السلام : إن لنا مع الله حالات لا يسعها ملك مقرب ولا نبي مرسل”
فماذا يقول الشيعة في هذا ؟
كتبه ( مهند )


الجواب :

باسمه تعالى
الأخوة الكرام أعزكم الله جميعاً
الأخ الكريم مهند حياك الله وسدد خطاك
إبتداءً أشير إلى أن من حقك أخي الفاضل أن تسأل ما تريد وبكل وضوح وليس لأحد إنكار هذا الحق وقد سألت عن كلام للإمام الخميني (رحمه الله) وعن رأي الشيعة فيه لكن على عجالة أقول _ وعلى أمل أن أوفق  لبعض التفصيل -
- إن الدين لا يُعبر عنه تمام التعبير إلا إثنان
1- القرآن الكريم ، وهو الذي لا يأتيه الباطل ...
2- المعصوم ، وهو الذي لا ينطق عن الهوى ...
أما المذهب ( وأقصد أي مذهب كان ) فهو عبارة عن صياغة مفاهيم وعقائد وإلتزامها من خلال نصوص إعتقد علماء ومن تبعهم بصحتها وصوابية تعبيرها عن الدين ويعبر عن عقائد المذهب إجمال ما إتفق عليه علماؤه وليس بالضرورة إتفاق علماء المذهب بمجموع أفرادهم على كل التفاصيل أو دقائقها وعليه فحيث أننا نتكلم عن علماء (أي رجال) مع جلالة قدرهم وعلو منازلهم العلمية وحيث أننا لا نعتقد في العلماء العصمة ( وعلى رأسهم المراجع العظام ) وحيث أن لكل عالم مهما بلغ من علم قدرته وفهمه ولغته الخاصة في التعبير

لهذا أقول : أن الإنسان وسواء كان متعلماً أو عالماً أو حتى ذا شأن عالٍ في العلم إنما يُعبر عن فهمه (الخاص) للدين أو المذهب وقد يُصيب بدقة إصابة ، وقد يُقاربه ، وقد يُجانبه وعليّ أن أعتقد أنه يجهد مخلصاً للتعبير والإصابة لكن قد تقصر العبارة عن بلوغ المقصد أو تتجاوزه لحدٍ لا يُراد منها فالألفاظ مختصات ومشتركات والتراكيب اللفظية قد توحي بمعانٍ لا تقصد ، وهي حمالة أوجه لذا سأحاول إن أتيحت لي الفرصة عن قريب إلى إيضاح فهم الشيعة العام سواء لما جاء في كلام الإمام الخميني (رح) أو من خلاله .


مقدمة أقول :
الإمامة رئاسة وقيادة في أمور الدين والدنيا إلا أنها لها عند الشيعة مستلزمات ثلاث : العلم  - العصمة - الولاية

1- العلم: من خلال إعتقادهم بلا بدية أن يكون الإمام هو الأعلم وإلا كان غيره أهدى.
2- العصمة: وهي التنزه بالإختيار عن الصغائر والكبائر وإلا كانت إرتكاباته مثلبة.
3- الولاية : وهي السلطة التي تسلتزم تمام الطاعة والإنصياع من العامة وإلا لما كانت للإمامة فائدة من أصلها.

والإمامة عند الشيعة هي وظيفة غير النبوة وقد تجتمع معها في شخص واحد أو تفارقها لآخر والشيعة يعتقدون أن النبي الأعظم (ص) هو أكمل وأكرم بني البشر بل أعظم مخلوقات الله سبحانه تعالى ومهما كان من فضل ومكانة للأئمة من أهل البيت(ع) فهو قطعاً دون فضله ومكانته.
ويستدلون على ولاية أئمتهم(ع) من خلال روايات صح صدورها عندهم عن النبي(ص) وأنها من توابع ولاية الرسول(ص) كقوله(ص ) : من كنت وليه فعلي وليه.....

لذا فقول الإمام الخميني(رح) : (أن للإمام مقاماً محموداً ودرجة سامية ) فهو إعتقاد عام عند الشيعة من هذا المنظار.

أما قوله (رح) ... وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون...) فالتعليق عليه يحتاج إلى بسط أمور وتحديد نقاط عن الولاية بنحو عام

وعليه ، إما أن نقول :
- أن الولاية تشريعية(أي سلطة تشريعية)
- أن الولاية تكوينية( أي سلطة على الكائنات وبنحو كن فيكون)
- فإذا كان الحديث عن ولاية تشريعية أي للإمام سلطة الأمر والنهي للمكلفين وسواء في أمور الدنيا أو الدين فلا شك في ثبوتها للإمام(ع): لكن هنا قد يلتزم المكلف وقد يمتنع.

وإذا قلنا أن الولاية تكوينية( على نحو كن فيكن) فمعناه عدم تخلف الأمر عن التحقق

فهنا إما أن يقال : أن هذه الولاية( التكوينية ذاتية) عند الإمام أي مستقلة عن تدخل الله وإرادته و... وهذا كفر لا يقول به الشيعة .
وإما أن يقال: أن هذه الولاية( تفويضية) أي أن الله فوض أمر الكون للإمام دون تدخل منه وهذا أيضاً لا يقول به الشيعة.

وإما أن يقال : أن هذه الولاية(تكريمية) أي أن الله قد يكرم الإمام بتسليطه على بعض الأمور أو بإجراء معاجز على يديه بإرادته ومشيئته وإذنه عز وجل حيث لا سلطان إلا سلطانه تعالى فهذا مما يمكن القول به عند الشيعة وغيرهم كما أثبته القرآن لعيسى(ع) بإحياء الموتى بإذن الله وبقصة الطيور الأربعة لإبراهيم(ع) وبالتسخير لسليمان (ع) وحيث أن القول الأول و الثاني باطلان بالضرورة من الدين والمذهب وحيث أن القول الثالث يشهد به القرآن للأنبياء(ع) وكتب المسلمين حتى لمن دونهم فليس بعجيب أن يقول به الشيعة لأئمتهم(ع)

وإذا قيل أن الإمام الخميني (رح) ربما لم يقصد هذا المعنى الثالث( المقبول قرآناً و إسلاماً) بدليل ذكره عبارات التسلط على ذرات الكون وما شابه ...
قلت : يكفيني ذكره عبارة(خلافة تكوينية ) لإستبعاد إرادته القولين الأولين لأن الخليفة في أي أمر ليس له تسلط ذاتي فيه وعليه وإلا كان أصيلاً ولم يكن مستخلفاً...

ولو قيل ربما لا يريد بقوله الولاية الذاتية بل التفويضية
قلت : قد ثبت بالنص عن الأئمة(ع) رفضهم الشديد لمقولة التفويض هذا من جهة ومن جهة أخرى التفويض قول شنيع لما يستبطنه من إستقالة الله عن سلطانه والقرآن الكريم صريح بأن ما من ذرة أو ورقة تتحرك إلا بسلطان الله وعلمه وهذا كافٍ .
بل إن الله تعالى أفاد بإجراء تمام سلطانه على المعصوم كما على غيره من المخلوقات فقال  إنك ميت ...) ( ولا يشفعون إلا لمن إرتضى..) وأقر المعصوم مراراً وتكراراً بعبوديته وحاجته لله تعالى كقوله في الدعاء إلهي إلى من تكلني)

أما عن القول أن لرسول الله (ص) والأئمة(ع) مع الله حالات لا يسعها ملك مقرب ولا نبي مرسل...

فأقول:
1- قد تسالم المسلمون من خلال نصوصهم على أن الرسول(ص) وصل في معراجه إلى ما لم يجز لجبريل(ع).

2- إن لله الأمر من فبل ومن بعد فله أن يقرب من يشاء ويبعد من يشاء ويصطنع على عينه من يشاء وله عز وجل السلطان المطلق ولا يُسأل عما يفعل.

3- إن قيل أن هذه الحالات الخاصة مع الله هي لإستحقاقهم....
قلت: أول وأهم ركائز الإستحقاق هي خلوص عبودية العبد لله والمعصوم أولاً وآخراً هو عبد من عبيد الله فمهما استحق فهذا باب إستحقاقه.

أما عن قول البعض أعزه الله بوجود نوعين من الهداية   فأقول :
نعم هناك نوعان من الهداية :
1- هداية عامة يوجه فيها الخطاب لكل الناس مثال القول: (يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم)

2- وهداية خاصة( هداية تسديدية) يختص الله بها بعض عباده بعد خلوص إستجابتهم للهداية العامة حيث تتدخل عناية الله ولطفه لتسديد خطى أو مقال المكلف المطيع عند كل منعطف وعثرة بما تراه حكمة الله من مصلحة للعبد:
مثال قوله تعالى: (يهدي به الله من إتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم) )
( وإجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم)
(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم)

كما صرح بحرمان العديد من هذه الهداية التسديدية ، مثال قوله: ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ) والأمثلة كثيرة مثال عبارات إن الله لا يهدي القوم الفاسقين أو الخائنين أو من هو مسرف كاذب.

ويلاحظ أنه يمكن التفرقة بين الهدايتين بإشارات:
1- أن الله إنما أرسل أنبياءه ورسله وشرع شرائعه لهداية الظالمين والفاسقين وغيرهم للدين الحق .
و معاذ الله أن يمنع هدايته العامة لبعض عباده ثم يحاسبهم على ضلالهم .

2- خطاب الهداية العامة في القرآن الكريم تضمن دائماً أو غالباًً تعبير( الناس) كمخاطبين.

3- أن الهداية التسديدية خطاب موجه كمثال :
ل ( الذين آمنوا وعملوا الصالحات) ومن (اتبع رضوانه) و...
وأما عن قول البعض  بأن هناك( هداية تكوينية )
فأقول :
إن إستعمال عبارة (تكوينية) هنا في غير محلها لأن كلمة (تكوينية) هي تعبير يقصد بها (كينونة تكوين الكائن) بينما ( الهداية) في الغالب خطاب يتوجه إلى العقل والمشاعر وليس فيه جبر وإلزام كينوني .
و تعبير (الهداية الإيصالية) أقرب إلى الصواب وإلى ما أسميناه بالهداية التسديدية لكن لا يمكن القول أنها من مختصات الإمام(ع) لأن أصلها ومنبعها حكمة الله ولطفه بعباده أو ببعضهم وله عز وجل أن يجري هذا النوع من الهداية على يد من يختار من عباده بل من مخلوقاته .
ولا يتعارض ما قلته أعلاه مع الإعتقاد الصحيح بالأئمة المعصومين(ع) وعلو مكانتهم ولزوم طاعتهم وأن لهذا أدلته في مظانها ومقامها.
ويبقى منذ البدء وللأبد ، لله الأمر من قبل و من بعد .
دمتم سالمين موفقين, وأعتذر  فربما أطلت أو تجاوزت الحد .
سدد الله لنا و لكم الخطى ..
والسلام.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/11/04   ||   القرّاء : 5544







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 بكل فخر أعلن كُفري

 من أنت ؟

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 أين الله ؟؟؟ ..........

 العرب والتصنيم :

 متى يسقط الوطن والدِين ؟

 نعم للدولة المدنية

 ذكريات وأسئلة :

 أسماء ومصطلحات تحتاج إلى مراجعة

 كلام لا بد منه :

ملفات عشوائية :



 أسماء الصحابة المرضيين والممدوحين

 الجمع بين الصلاتين

 كتاب القرآن الكريم

 أولى الناس بكم

 كتاب : آية التطهير / تأليف السيّد علي الحسيني الميلاني

 العرب والتصنيم :

 كتاب : المراجعات / تأليف الامام السيد عبد الحسين شرف الدين

 كتاب : الامامة والتبصرة من الحيرة / تأليف أبي الحسن علي بن الحسين بن بابويه القمي

 توفى زوجي وترك لنا راتب تقاعدي انا وولدين وبنتين طبعا بالتساوي كل شخص 800ريال...الإسم: زينب.

 أعلام من القرآن/ تأليف الشيخ إبراهيم فواز

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 131

  • التصفحات : 1158374

  • التاريخ : 19/09/2019 - 03:27

الصوتيات :

           . :  الجديد  : .

 إلهي وربي أنا المذنب

 حديث الكساء

 جيت بميلاد الأكبر

 هيأ الراح والقدح

 الحمد لله إن كان ذنبي

 هالبدر يتلالى (الأكبر)

 لو ردت صك غفران

 أيامكم سعيدة

 ربنا صل على أحمد

 سلام الله عليهم


       . :  الأكثر إستماع  : .

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (4641)

 انا الذي سمتني امي حيدره حامي حماها ومبيد الكفره (4274)

 حيدر صحنا وبيه آمنا حيدر محراب الإيمان (4082)

 صبت علي مصائب لو انها صبت على الايام صرنا لياليا (4024)

 الحمد لله إن كان ذنبي (3909)

 صلت على جسم الحسين سيوفهم فغدا لساجدة الضبى محرابا (3899)

 دعاء النبي إدريس (ع) (3884)

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة (3866)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (3863)

 هيأ الراح والقدح (3758)


       . :  الأكثر تحميلا  : .

 يبو صالح ترى الغيبه علينا طالت وطات مآسيها (1168)

 سيرة الإمام الحسين (ع) {إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ..} (1135)

 إجيت أتعثر بهمي ويم جسمك لقيت أمي (1128)

 يا ليلة القدر الحزينة محراب حيدر في الليل كبر (1114)

 دعاء النبي آدم (ع) (1108)

 سورة يونس (1107)

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (1103)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (1100)

 دعاء النبي موسى (ع) (1099)

 أنا أم البنين الفاقدة أربع شباب (1096)


     . :  ملفات عشوائية  : .

 يا حسين ما تنشف بعد دمعتي سهم اللي صابك صابني بكبدتي

 أبشرك يالمحب

 سورة العصر

 إجيت أتعثر بهمي ويم جسمك لقيت أمي

 حيدر حيدر حيدر حيدر يا حيدر

 حبيب بن مظاهر الاسدي ومصيبة العطش

 ربنا صل على أحمد

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة

 دعاء يوم (2) الثلاثاء

 زينب وآلامي آلامي ، ترويها أيامي أيامي

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net