||    قسم النصوص  :  الأبحاث والمقالات  -  الكتب والمؤلفات  -  الأسئلة والأجوبة  -  مواضيع الزوار    ||    قسم الصوتيات  :  القرآن الكريم  -  الأدعية والزيارات  -  المجالس والمحاضرات  -  اللطميات  -  المدائح    ||




  • ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (15)
  • المقالات (27)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد وأهل البيت (13)
  • المناظرات والمستبصرون (9)
  • مواضيع قرآنية (6)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (4)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (22)
  • أسئلة عقائدية (19)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (1)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (2)

قسم الصوتيات :

  • الصفحة الرئيسية للصوتيات
  • القرآن الكريم
  • الأدعية والزيارات
  • المجالس والمحاضرات
  • اللطميات الحسينية
  • المدائح الإسلامية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : قراءة في مقالة أن النبي يلعن ويسب : .

قراءة في مقالة أن النبي يلعن ويسب :

باسمه تعالى
قراءة في مقالة أن النبي يلعن ويسب :
رغم أن هذا الموضوع ليس جديداً في الطرح
إلا أنه قد يكون مستجداً في بعض أسلوبه
لذا أقول :
قد جاء في
صحيح مسلم ج:4 ص:2007
باب من لعنه النبي (ص)أو سبه أو دعا عليه وليس هو أهلاً لذلك كان له

زكاة وأجراً ورحمة : حدثنا زهير بن حرب حدثنا جرير عن الاعمش عن

أبى الضحى عن مسروق عن عائشة قالت :
 دخل على رسول الله (ص)رجلان فكلماه بشئ لا أدرى ما هو فأغضباه

فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت يا رسول الله من أصاب من الخير شيئاً ما

أصابه هذان قال وما ذاك قالت قلت لعنتهما وسببتهما قال أو ما علمت ما

شارطت عليه ربي قلت اللهم إنما أنا بشر فأي المسلمين لعنته أو سببته

فاجعله له زكاة وأجرا.

تعليق:
رواية مسلم الاولى: ويجدر بنا بدء الكلام هنا من عنونة الباب.
هذه العنونة المثيرة للدهشة وفيها ثلاث نقاط.
1- من لعنه النبي أو سبه أو دعا عليه وفي هذا تسليم وجزم أن

الرسول(ص) يلعن ويسب ويدعو على الناس.
2- أن النبي يعتدي على الناس وكراماتهم بدليل أنه قد يلعن ويسب من لا

يستحق ذلك.
3- أن لعن النبي وسبه يتحول أجراً وزكاةً للملعون والمسبوب.
وبغض النظر عن الأسباب الحقيقية لابتداع هذه المرويات ولكن الواضح

أنها نسجت لصالح آخرين غير النبي(ص) بدليل أنها عوضت مظلومية

الملعون بلا ذنب على لسان الرسول بالأجر والزكاة، بينما أثبتت صدور

الظلم من النبي بحق غيره وسيأتي التفصيل.
وبالعودة إلى المروية :أولاً أنها ذكرت في صحيح مسلم ومؤدى ذلك أن

المطلوب تصديقها دون نقاش.
ثانًيا:أنها نسبت المروية إلى أم المؤمنين عائشة وهذا النسب من مبتدع

الرواية مقصده لا يحتاج إلى اعمال فكر بإعتبار ما لها من تقدير لدى

الجمهور الواسع من المسلمين .
ثالثاً:المتن يتحدث أن رجلين قصدا بيت النبي(ص) وظاهر النص أنه كان

بيت عائشة فكلماه بشيئ لم تسمعه وهذا يعني أنهما تكلما بصوتٍ منخفض أو

هادئ، أي أنهما كانا صاحبي حاجة على الأغلب، حتى لو كانت حاجتهما

تقتصر على أسئلة تحتاج أجوبة، ولا شك أنهما إما سمعا القرآن الكريم

يذكر وظيفة النبي بأنه أرسل ليبين للناس أو أنهما عرفا ذلك سماعاً، أو

ضرورة أن النبي لابد لديه لأسئلة من أرسل إليهم أجوبة شافية.
ولا يمكن تصور أنهما قصداه لأذيته في بيته ومدينته ودولته، وحول سكنه

سكن أصحابه وجنده، هذا إن لم نعتقد أنهما مؤمنان به وإن كانت عنونة

الباب تفيد ضمناً أنهما من المؤمنين بدليل أن الباب خصص للعن النبي من

ليس أهلاً لذلك.
رابعاً: المروية تقول أنهما أغضباه فلعنهما وسبهما وبما أن النقل نسب إلى

سماع السيدة عائشة، فمعنى ذلك أن غضبه كان ظاهراً لها رغم بُعد

مجلسها، أو موقفها من موقفه، أو بسبب علو صوت لعنه وسبه باعتبار أنها

لم تكن تسمع كلامهما له.
خامساً: حسب النص، السيدة عائشة فوجئت برد فعل النبي، لذلك كان

استغرابها كلاماً ملفتاً : ( ما أصاب من الخير شيئاً ما أصابه هذان) باعتبار

أن من يقصد بيت من أرسل رحمة للعالمين يفترض أن يجد الخير، فأي

خير بملاقاة السب و اللعن.
سادساً : جواب المتن على لسان الرسول(ص) أنه أخبر عائشة على تعجبها

واستغرابها بأنه اشترط على ربه بأنه إنما هو بشر...
ولابد هنا من وقفة عند عبارة (اشترطت على ربي) لنسأل متى كان اهذا

الإشتراط وأين وكيف؟! هل كان ذلك عند تكليفه بالرسالة؟
وإذا كان الأمر كذلك، فعلى أي أساس كان اختيار الله لرسوله مادام هذا

الرسول لا يضمن انضباط نفسه لعدم إيراد الأذى على المؤمنين، وما دام

تكلفه بالرسالة وتأييده بالوحي لا يكفيان لإحصانه ومنعه من أذى الغير،

حتى لو كانو مؤمنين به؟
وأين مصداق أو حقيقة شهادة الله له بأنه على خلقٍ عظيم، وهل صاحب

الخلق العظيم يكون سباباً و لعاناً؟ يا ليت من إجابة،
وأين إمضاء الله تعالى في كتابه الكريم تأكيداً على سمو أخلاقه الشريفة،

وأنها سبب رئيسي للإيمان بالله ورسوله، إن قال عز وجل( ولو كنت فظاً

غليظ القلب لانفضوا من حولك) أين تذكير المولى سبحانه وتعالى بأن

رسوله الكريم كان ليناً إذ قال(فبما رحمةً من الله لنت لهم)،
وأين شهادة أم المؤمنين عائشة حين سؤلت عن أخلاق النبي فقالت: كان

خلقه القرآن. فهل من أخلاق القرآن سب ولعن من لا ذنب له؟.. مالكم كيف

تحكمون؟!
أليس من حق كل من يقرأ هذه المروية العجيبة أن يسأل : هل أعراف

العرب تقبل أن يسب ويلعن البريئ، أم أن النبي أخذ من شرع الله وكتابه

السب واللعن وطرد الضيوف .
وإذا كان النبي سباباً لعاناً شتاماً فكيف بالمسلمين الذين جعلهم الله شهداء

على الناس؟ وكيف شرع الله العقوبات في حال التعدي على الآخرين ؟
وكيف ينقل عن الرسول (ص) أنه قال: سباب المؤمن فسوق وهو يسب

المؤمنين ويلعنهم.
وفي نفس الوقت خاطب الله المسلمين قائلاً لهم( ولكم في رسول الله أسوةً)

فأين الأسوة هنا وبماذا؟ وإذا كان الأسوة والقدوة هذا شأنه, فهل يلام من

تأسى به في السب والشتم واللعن؟
ولماذا يكون سب النبي ولعنه الآخرين كفارة، وسب ولعن المسلمين لبعضهم

فسوق ومعصية؟!
وهم إنما تابعوه في ذلك وقد قال الله تعالى في كتابه الكريم(قل إن كنتم

تحبون الله فأتبعون...
والسؤال الاهم الذي يفترض أن يرد هنا وبالخط العريض هو(لماذا يدعو

النبي ربه أن يجعل أذيته للناس كفارة ورحمة ,ولا يدعوه ان يحسن أخلاقه

حتى يكون أسوة حسنة كما هي إرادة الله تعالى؟))
هذا السؤال أتمنى أن لا يمر على مؤمن بهذه المرويات الأعاجيب دون أن

يحاول الإجابة عليه .
ولو قال شاذ أن سوء أخلاق النبي ضرورة لنيل المسبوبين والملعونين على

لسانه المزيد من الاجر والرحمة .قلنا :وهل لا تكون هذه الغاية إلا بهذه

الوسيلة؟
ثم ما تبرير مقدار الاذى النفسي الذي أصاب البرئ من سب ولعن النبي

له؟وهل عاش هذا المسبوب الملعون بدون ذنب فترة من القلق والحسرة

والانكسار بينه وبين نفسه أو بينه وبين الناس .
وهل السب واللعن لهذا وذاك ,لا سيما على لسان النبي ,يجعله مهيناً في

نظر الناس أم لا؟.
ولو قال الشاذ معللاً أن كل هذه المعاناة وأضرابها غايتها المزيد من الاجر

والرحمة.
قلنا وهل من دين الله ان لا تكون زيادة الاجر الا عبر الإهانة والأذى ,

وكيف يتم التوفيق بين هذه التعليلات المريضة وبين قوله تعالى ( ولله العزة

ولرسوله وللمؤمنين.))
ثم كيف نأخذ من غضب النبي أو لعنه دليلاً لحكم شرعي وهو من يغضب

ويلعن متعدياًعلى من ليس اهلاً لذلك.
وفي مروية ثانية عن أبي هريرة بعض الزيادة في التصريح التجريحي

بالرسول (ص)إذ نسبت إلى النبي صراحة انه يؤذي المؤمنين .
وأقولها واضحة أن عبارة "فأيما مؤمن أذيته أو سببته أو جلدته"جعلتني في

حيرة لا حد لها...ماذا يمكن أن يقال هنا ؟وأي عقل هذا الذي يتقبل وصف

النبي بالمؤذي؟وأي إنسان يدفعه رجل مؤذٍ إلى الإيمان به وبرسالته؟
وأي رسالي يمكن أن يكون هذا؟...
لست أفهم هل وجود الرواية في صحيح مسلم وإسنادها إلى أبي هريرة يكفي

لجعلها مقبولة وصحيحة رغم ما فيها من تشنيع هائل بحق النبي(ص)

ودينه؟
لست أدري ما نوع هذه الصورة التي يريدون رسمها للنبي الاكرم وتقديمها

للناس؟
الرسول سباب لعان يؤذي المؤمنين به ويجلد أتباعه ويطردهم ورغم ذلك

إنه بنظرهم الحبيب المصطفى.
أقولها صدقاً لست أدري أي نوعٍ من الناس هؤلاء الذين إخترعوا هذه

الاكاذيب الشنيعة وقولوها تارةً لأم المؤمنين وطوراً لأصحابه وهي مليئة

بأوصاف لو نسبت إلى أي من العوام لنفر الناس منه.
ترى أين الكذب ؟أهو في مروياتهم السخيفة تلك أم في قول الله تعالى "وإنك

على خلقٍ عظيم ,ولو كنت فظاً غليظ القلب لإنفضوا من حولك"؟
هاكم القرآن الكريم تدبروا آياته وإنظروا الصورة التي رسمها الله تعالى

لرسوله (ص)والصورة التي رسمها هؤلاء للنبي الأعظم ؟وإحكموا بعدها...
المشركون كانوا يصفون النبي بالصادق الأمين وبعض من يقول أنهم من

أتباعه ومحبيه يقولون أنه سباب لعان مؤذٍ...فليحكم العقلاء.أما التعليل

الغريب والذي تردد في كل المرويات أعني مقولة أن النبي بشر يغضب كما

يغضبون ويفعل كما يفعلون ,فهو أضعف وأسخف من أن يصح الإعتماد

عليه تبريراً لهذه الشناعات.
نعم الرسول بشر وقد نص القرآن على ذلك لكنهم تناسوا العبارة المكملة

للتعبير القرآني(قل إنما أنا بشر يوحى إلي)).نعم هو بشر لكنه مؤيد بالوحي

مسدد بالكمالات الالهية والرعاية الربانية وليس هو أقل من نبي الله موسى

الذي ذكر القرآن أن الله إصطفاه على عينه.
نعم الرسول بشر وكل أبناء آدم وحواء بشر لكن فيهم الوضيع والعزيز

والجاهل والعالم والسفيه والحكيم وليس كلهم صالحاً للنبوة والرسالة وإلا

كان لأي منهم الإعتراض والتساؤل لماذا لم يجعلني الله نبياً ,هذا إذا كان

الانبياء كغيرهم من طراق الاسواق وبدو الصحراء.
لكنها أمراض نفسية وأحقاد يهودية أرادت النيل من أعظم الانبياء والرسل

وأشرف الخلق أجمعين.
نعم هو بشر لكنه رحمة الله الى العالمين فهل تكون رحمة الله في سباب

ولعان ومؤذٍ فإحكموا ان كنتم تعقلون.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/30   ||   القرّاء : 5701







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 بكل فخر أعلن كُفري

 من أنت ؟

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 أين الله ؟؟؟ ..........

 العرب والتصنيم :

 متى يسقط الوطن والدِين ؟

 نعم للدولة المدنية

 ذكريات وأسئلة :

 أسماء ومصطلحات تحتاج إلى مراجعة

 كلام لا بد منه :

ملفات عشوائية :



 كتاب : الجن في القرآن / تأليف الشيخ إبراهيم فواز

 ما معنى الاية الكريمة الرجال قوامون على النساء ؟ / عبير

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 أيهما كان قبل الآخر الليل أم النهار؟

 هل تكفرون السُنة بسبب لعن معاوية للإمام؟ كتبه محمد محمد .

 كتاب : رسالة مختصرة في النصوص الصحيحة على امامة الأئمّة الإثنى عشر / تأليف آية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي

 هل يجوز إتهام زوجة الرسول(ص) بالفاحشة؟

 سؤال حول ضرب الزوجة

  ماهو معنى الفرح في هذه الآيات الكريمه ولماذا استعملت بقصد النقد فيما عدا الآيه الاخيره ؟

 أصولية الإمامة عند الشيعة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 131

  • التصفحات : 1158371

  • التاريخ : 19/09/2019 - 03:23

الصوتيات :

           . :  الجديد  : .

 إلهي وربي أنا المذنب

 حديث الكساء

 جيت بميلاد الأكبر

 هيأ الراح والقدح

 الحمد لله إن كان ذنبي

 هالبدر يتلالى (الأكبر)

 لو ردت صك غفران

 أيامكم سعيدة

 ربنا صل على أحمد

 سلام الله عليهم


       . :  الأكثر إستماع  : .

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (4641)

 انا الذي سمتني امي حيدره حامي حماها ومبيد الكفره (4274)

 حيدر صحنا وبيه آمنا حيدر محراب الإيمان (4082)

 صبت علي مصائب لو انها صبت على الايام صرنا لياليا (4024)

 الحمد لله إن كان ذنبي (3909)

 صلت على جسم الحسين سيوفهم فغدا لساجدة الضبى محرابا (3899)

 دعاء النبي إدريس (ع) (3884)

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة (3866)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (3863)

 هيأ الراح والقدح (3758)


       . :  الأكثر تحميلا  : .

 يبو صالح ترى الغيبه علينا طالت وطات مآسيها (1168)

 سيرة الإمام الحسين (ع) {إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ..} (1135)

 إجيت أتعثر بهمي ويم جسمك لقيت أمي (1128)

 يا ليلة القدر الحزينة محراب حيدر في الليل كبر (1114)

 دعاء النبي آدم (ع) (1108)

 سورة يونس (1107)

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (1103)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (1100)

 دعاء النبي موسى (ع) (1099)

 أنا أم البنين الفاقدة أربع شباب (1096)


     . :  ملفات عشوائية  : .

 سورة التكوير

 سيف الله انطبر بالسيف وتخضب بمحرابه

 {وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم ..}

 نبارك الليلة لكل نبي

 الليلة أفراح وسرور

 وصول موكب السبايا إلى كربلاء يوم الأربعين

 زيارة (9) الإمام المهدي المنتظر (عج) يوم الجمعة

 محمد يا محمد

 حضور السيدة الزهراء (ع) عند ولدها الحسين (ع)

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net