||    قسم النصوص  :  الأبحاث والمقالات  -  الكتب والمؤلفات  -  الأسئلة والأجوبة  -  مواضيع الزوار    ||    قسم الصوتيات  :  القرآن الكريم  -  الأدعية والزيارات  -  المجالس والمحاضرات  -  اللطميات  -  المدائح    ||




  • ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (9)
  • المقالات (23)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد وأهل البيت (0)
  • المناظرات والمستبصرون (0)
  • مواضيع قرآنية (6)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (2)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (1)
  • أسئلة عقائدية (8)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (0)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (2)

قسم الصوتيات :

  • الصفحة الرئيسية للصوتيات
  • القرآن الكريم
  • الأدعية والزيارات
  • المجالس والمحاضرات
  • اللطميات الحسينية
  • المدائح الإسلامية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : أسئلة عقائدية .

              • الموضوع : ما هو الكتاب ؟ .

ما هو الكتاب ؟


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

يتحدث القرآن الكريم عن الكتاب ، وقد وردت كلمة الكتاب في عدة آيات منها:

"آلم،ذلك الكتاب لا ريب فيه"

"الر تلك ايات الكتاب وقران مبين "

"الر تلك ايات الكتاب الحكيم"

"الر تلك ايات الكتاب المبين "

"تلك ايات الكتاب المبين"

"المر تلك ايات الكتاب والذي انزل اليك من ربك الحق ولكن اكثر الناس لا يؤمنون "

"قال الذي عنده علم من الكتاب انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك فلما راه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني ااشكر ام اكفر ومن شكر فانما يشكر لنفسه ومن كفر فان ربي غني كريم "

حسب ما يبدو أن هناك اختلاف بين القرآن والكتاب ،وأيضا يبدو أن الكتاب له خاصية لا يعلم بها إلا الأنبياء والأئمة عليهم الصلاة والسلام

نرجو التوضيح،
باسمه تعالى
بعد مراجعة القرآن الكريم على عجالة تبين أن :
- عبارة ( الكتاب ) وردت أكثر من 160 مرة .

- إن ورودها دائماً كان في سياق الحديث عن الأنبياء وأتباعهم .

- إن جملة منها أشارت إلى القرآن الكريم مثال ( ذلك الكتاب ) أو ( نزل عليك الكتاب ) .

- إن العديد منها ورد صراحة في التعبير عن ما أنزل على موسى (ع) أو عيسى (ع) مثال (ولقد آتينا موسى الكتاب) و(وقالت النصارى ليست اليهود على شئ وهم يتلون الكتاب).

- إن بعض الآيات قال صراحة أن الكتاب من لوازم نبوة الأنبياء مثال (فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب )
- إن الكثير من الآيات الكريمة أطلقت على اليهود والنصارى إسم أهل الكتاب مثال (ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم)
- أشار القرآن إلى أن الأمم السابقة وأنبياءهم أوتوا قدراً محدداً من الكتاب مثال (ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب ).

- أشارت آية صريحة إلى أن ما أنزل على نبينا الأكرم (ص) أي القرآن الكريم هو أشمل واكمل من الكتب السابقة التي أنزلت على الأنبياء السابقين (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ).

- ذكرت بعض الآيات أن الله تعالى يحتفظ بالكتاب الأشمل والأكمل وأنه إنما يوحي إلى أنبيائه بقدر ما يحتاجون (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب )

- تبين بالإجمال أن أفضل ما يمكن أن نعبر به عن إصطلاح (الكتاب) الوارد في القرآن الكريم هو القول أن :

الكتاب هو : العلم الموحى به من الله تعالى .

هذا ما وفقنا الله لإيراده على الموضوع وإن إحتاج الأمر إلى تفصيل آخر فالأمل بتوفيق الله عز وجل .
والسلام .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/12/29   ||   القرّاء : 5976







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 بكل فخر أعلن كُفري

 من أنت ؟

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 العرب والتصنيم :

 متى يسقط الوطن والدِين ؟

 نعم للدولة المدنية

 ذكريات وأسئلة :

 أسماء ومصطلحات تحتاج إلى مراجعة

 كلام لا بد منه :

 رواية الإفتراق

ملفات عشوائية :



 الشيعة والصحابة

 رواية الإفتراق

 الحاكم الظالم او الفتنة:

 مكة مركز الأرض

 ليس بالرأي ولا بالتظني

 نظام الـ GPS

 الإعذار

 أرباب من أحقاد

 لماذا لا نرى الله؟ كتبته ياسمين

 العرب والتصنيم :

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 64

  • التصفحات : 1416699

  • التاريخ : 26/09/2021 - 01:01

الصوتيات :

           . :  الجديد  : .

 إلهي وربي أنا المذنب

 حديث الكساء

 جيت بميلاد الأكبر

 هيأ الراح والقدح

 الحمد لله إن كان ذنبي

 هالبدر يتلالى (الأكبر)

 لو ردت صك غفران

 أيامكم سعيدة

 ربنا صل على أحمد

 سلام الله عليهم


       . :  الأكثر إستماع  : .

 دموع ونوح على المذبوح جينا نواسي الزهراء (5828)

 انا الذي سمتني امي حيدره حامي حماها ومبيد الكفره (5440)

 حيدر صحنا وبيه آمنا حيدر محراب الإيمان (5219)

 صبت علي مصائب لو انها صبت على الايام صرنا لياليا (5141)

 حسين قلبك المدينة الامينة فمن اباحها وروع المدينة (5098)

 يا حسين بضمايرنا ، صحنا بيك آمنا (5083)

 صلت على جسم الحسين سيوفهم فغدا لساجدة الضبى محرابا (5044)

 دعاء النبي إدريس (ع) (4981)

 الحمد لله إن كان ذنبي (4958)

 لو ردت صك غفران (4950)


       . :  الأكثر تحميلا  : .

 سورة يونس (1738)

 يبو صالح ترى الغيبه علينا طالت وطات مآسيها (1709)

 يالزاير طوف حضرتها وبعينك شوف هيبتها (1683)

 سورة الأنبياء (1678)

 سيرة الإمام الحسين (ع) {إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ..} (1674)

 إجيت أتعثر بهمي ويم جسمك لقيت أمي (1671)

 يا مهدي يا مهدي خذ إذن من الرحمان (1670)

 سورة الفاتحة (1667)

 دعاء النبي آدم (ع) (1658)

 دعاء النبي محمد (ص) (1657)


     . :  ملفات عشوائية  : .

 إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا

 من الثالث تبدي الأعياد

 زينب هالليلة مولدها

 سورة الأنبياء

 يا حسين ما تنشف بعد دمعتي سهم اللي صابك صابني بكبدتي

 {ولنبلونّكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين}

 إنني بنت طه الأمين

 قمر وجهك نوّر ليالينا

 من الثالث تبدي الأعياد

 نبارك الليلة لكل نبي

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net