• ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (7)
  • المقالات (24)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد (0)
  • المناظرات (0)
  • مواضيع قرآنية (9)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (1)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (1)
  • أسئلة عقائدية (7)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (0)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (2)

مفاهيم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .

        • القسم الفرعي : مواضيع قرآنية .

              • الموضوع : وقفة مع سورة الماعون .

وقفة مع سورة الماعون

  وقفة مع سورة الماعون :

كنتُ قد ذكرتُ في وقفةٍ سابقة العبارة التالية :

في كل قراءة للنص القرآني ينبغي الإلتفات إلى أنّ كل مفردة وأداة وُضعت في مكانها لغاية لا يجوز التغاضي عن ضرورة بذل الجهد لإدراكِ خصوصية مقاصدها .

= وهنا مع سورة الماعون لا بُد مِن الوقوف كثيراً عند :

=== حرف ((( الفاء ))) و ((( ذلكَ )))

حيثُ رأيتُ أنّ جوهر أبعاد هذه السورة يكمن فيما يُشيران إليه مِن مقاصد .

وعود إلى بداياتها :

= الماعون : هو كل ما يُنتفع به ولو بالإعارة أو ما يتعارف الناس على إعانة بعضهم للإنتفاع به .

= صيغة السؤال ( أرأيتَ )

كأنّ المراد بها إلفات النظر (عن جهة) (إلى جهة أخرى) الأرجح أنها غائبة عن فهم الناس المعتاد للسؤال .

= المتبادر المعروف أنَّ الذي يُكذِبُ بالدين هو الكافر المحض لكن …

= إجابات الآيات المترابطة تفيد أنّ المقصود والموصوف بجرم التكذيب بالدينِ هنا هم أشخاص آخرون بدليل :

=== أنّهم يُصلون والصلاة من مستلزمات الإيمان بالله وشرع الله .

= ( فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) :

=== (الفاء) هي حرف عطف كما هو المعروف لكنها:

= تأتي بمعنى السببية والتعليل : أي أنَّ ما بعدها سبب وعلة لِما قبلها .

= أي أنّ قهر اليتيم وعدم الإهتمام أو المساهمة في إطعام المسكين ((( هما السبب ))) في الحكم على هذا بجرم التكذيب بالدين .

=== الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ

«الَّذِينَ» في محل صفة المصلين المستحقين للويل

=== الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ

«الَّذِينَ» هنا بدل من الذين السابقة وبيان توضيحي للمقصود بها

=== وانظر الآن إلى هذه الصورة في الخطاب :

هل رأيتَ المكذب بالدين ؟ ليس هو الذي تظنه عادة … بل هو الذي لا يتحرك فيه شعور امام يُتم اليتيم وجوع المسكين ورغم ذلك يدَّعي الإيمان والتديّن .

أمثال هذا ربما كانوا من المواظبين على الصلاة ( حتى أنّهم يوصفون بالمصلين )

لكن أمام جرمهم العظيم

الويل لهم

فأي صلاة صلاتهم ؟

وأي دين في تدينهم ؟

وهم لا يتحركون لنجدة مكسور ومحتاج.

والسؤال هنا :

أينَ العلة أهي في الدين والصلاة ؟

أو في إدِّعاء التديّن والصلاة

رب العالمين رب الناس جزم حكمه :

أنَّ تدينكَ كاذب وصلاتك مراءة

فأي صِلة وتقربٍ مع الله تدّعي

وأنتَ البعيد عن آلام وحاجات الناس كما أفاد صريح كلام رب الناس

أنتَ وأمثالك أنظر قوله تعالى فيكم :

الذين هم عن صلاتهم ساهون

سهوكم ليس في الصلاة بل عن الصلاة

فقد نزعتم عن صلاتكم فعلها وأثرها

صارت صلاة عارية من صميمها وجوهرها

فلا أثر لها مع الناس ،

لا فعل لها في عقولكم المريضة

وفي نفوسكم الشحيحة

إذاً أنتم تُراؤون في صلاتكم

أنظر إلى عبارة الذين يُراؤون

حيث لم تشفع لهم صلاتهم لأنها بلا معنى ولا قيمة

فقد أضاعوها بقساوة القلوب وتناسيهم لآلام الناس وحاجاتهم

وجلبوا لأنفسهم الغضب والتهديد من رب العالمين

ما أعظمها شنيعة أن تطلب الرضا بعمل محببٍ لربكَ فيتنزل عليك الغضب

والسبب يتيم ومسكين

هددك ، توعدك بالويل رغم صلاتك

لأجل يتيم ومسكين

رفضك الله

لأجل يتيم ومسكين

أضاف صلاتك إلى ويلات المرائين

لأجل يتيم ومسكين

وما معنى تهديد مَلكُ يوم الدين لك بالويل

لأجل تمنعك عن إعانة جارٍ أو محتاج ولو بإعارة

الجواب بدأتْ حروفه مِن بداية السورة

لأنكَ كاذب في إدعائك معرفتكَ الدين

وكاذب بإدعائك تواصلكَ مع رب العالمين

فخذ مِن الدنيا ما تشاء

وإبخل بما تشاء

لكن إيّاك أن تدّعي

معرفة الله

أو الإيمان بالله

أو التدين بدين الله .

=== أخيراً أقول إنّ هذه السورة صعقتني

حيثُ خلاصتها :

أنّ تدينكَ وصلاتك محكومان بالكذب والرياء

والله ربُكَ مع سعة رحمته وعظيم غفرانه

لا يُريدك ويرفضك ويتوعدكَ

فقط لأجل شعور يتيم وجوع مسكين وحاجة مستعين

فهل بعد هذا كلام ؟؟؟ .

===

أستغفر الله وأسأله التسديد قبل العمل

وحسبيَ الكافي ربي .

=====

إبراهيم فواز.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/02   ||   القرّاء : 146







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



  محنة الدين والإنسانية (2)

  محنة الدِين والإنسانية (1)

 أعظم تشريع للعلاقة الإنسانية (2)

  أعظم تشريع للعلاقة الإنسانية (1)

  دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 3 )

  دينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 2 )

  دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 1 )

 وقفة مع سورة الماعون

 وقفة مع سورة الضحى

 وقفة مع سورة الحاقَّة

ملفات عشوائية :



 حكى أحدهم

  دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 3 )

 علوم الحاسب الآلي

 أيهما كان قبل الآخر الليل أم النهار؟

 تبادل تجاري مباشر بين إسرائيل والعالم الإسلامي والدول العربية /الإسم: moh.roz

 أين الله تعالى؟

 لماذا يريد حكّام العرب ذبح الفلسطينيين ؟

  دينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 2 )

 ما حكم رائد الفضاء ؟

 مذهب التعمية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 9

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 64

  • التصفحات : 1472481

  • التاريخ : 28/09/2022 - 22:35

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net