• ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (7)
  • المقالات (36)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد (0)
  • المناظرات (0)
  • مواضيع قرآنية (10)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (1)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (1)
  • أسئلة عقائدية (7)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (0)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (3)

مفاهيم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : دينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 2 ) .

دينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 2 )

 كما أشرنا عن إنقسام حمَلة رايات الدينِ إلى فئاتٍ ثلاثة والناس تِبعاً لهم كذلكَ .

= كل فئةٍ كانت تحتاج حتماً إلى مَددٍ مالي لإستمرارها ولتوسعة نِطاق الإستقطاب الشعبي حولها .
= الحاجة للتمويل عمِل الكل على إستحصالِها من خلال بعض الفروض المالية التي يلتزم بها المتدينون .
= كل فئة كانت تعمل على إستجرار التمويل من المؤمنين بدعوى أنّها أبرأ لذمةِ المُكلّف وأرضى لله .
= تزاحم هذه الفئات على ذاتِ المصدرِ أدى إلى تشتت هذا المورد وعدم كفايته لأي منها ومن ناحية ثانية إلى تراجع نسبة الملتزمين بتأديته .
= الفئة الأولى كانت تجد سهولة تعويض المدد وأحياناً بما يفيض من خلال دعم السلطات والدوائر الرسمية وإن كان ذلك يرتبط بمستوى الإرضاء المتبادل بين الطرفين .
= الفئة الثانية وإنْ رأى بعضهم محدودية حاجاتها المادية إلاّ أنّ الإهتمام بإقامة مراكز العِبادة والشعائر الخاصة بها كان يستلزم تدفقاً مستمراً ، لذلك كان التوجه هنا إلى التبرعات الإختيارية وإعتماداً على الخِطاب العاطفي التعبُدي .
= الفئة الثالثة ربما كانت دوماً الأحوج إلى الدعم المالي، وتأمين مصادره كان عِبئاً ثقيلاً لذلكَ دأبت على البحث عن إبتداع أفكارٍ مُنتجَة .
= الفئتان الأولى والثانية كانتا أكثر إستقراراً معنوياً حيثُ شعورهما بأنهما على أبوابِ غاياتهما القصوى .
= الفئة الثالثة لا يخفى أنّها كانت تُعايش القلق حيثُ أنّ هدفها التغيير ومن أهم مقوماته المدد الشعبي والمالي وهنا تتنازعهما مع الفئتين السالفتين . كما أنّ الخِطاب العاطفي لا يكفيها في المقام .
= حال الفئتين الثانية والثالثة في حاجاتهما كان مثار إنتباه جهاتٍ خارجية وجدت في تمويلهما ما يصبُ في مصلحتها.
= التمويل الخارجي للفئة الثانية كان سهل التبرير للعاطي والآخذ .
= تمويل الخارجِ للفئة الثالثة كان يصطدم بحساسية عدم قبولها له مِن مَن لا يتوافق مع مبادئها وأهدافِها .
= كانت الفئة الثالثة تلجأ أحياناً إلى مَن لا يصطدم معها جذرياً للتمويل لكنّ السيرة التاريخية تُفيد أنّها كانت تقع أحياناً في فخِ المُمولِ لتلبية رغباته وشروطه المستجدة .
= مما لا شكَ فيه أنّ لا مُموّل ولا متبرع بلا غاياتٍ تعود إليه بفائدة ما ونجاحه في تحصيل غاياته يخضع لمهارته في خِداع الجذب وذكائه في تأخير طلب وفرض الشروط إلى أبعد زمنٍ حيثُ يكون قد أحكم طوق إحتياج المُتموّلِ له .
= بعض مَن يهمُه إنهاء أو إخضاع الفئة الثالثة كان يعمل على نحوينِ :
- الإمداد لها بأيدٍ خفيّة ووجوهٍ مقنّعة .
- تسهيل وصولها إلى الحكم في بعض الحالات وتحتَ شِعار دعوهم فليحكموا ...
ويأتي بعون الله البيان في ذلكَ .
= وحسبي الله ربي وهو الكافي .
=====       
إبراهيم فوّاز

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/20   ||   القرّاء : 333







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 أشاعرٌ أنتَ ؟

 بعد إنفجار عكار

 خمسة عميانٍ

 غريبٌ أمر هذا البلد

 فكر ومنهاج الأحقاد

 التصنيم وصناعة المستقبل

 الإستقامة بين الإستقالة والإقالة

 لحظات مع أصناف الحُكّام

 لبنان وَهْمُ الكيانِ والوطن

 عوامل الفشل

ملفات عشوائية :



 لماذا يريد حكّام العرب ذبح الفلسطينيين ؟

 لماذا قل الاعتراف بمكانة الوالدين وأهميتهم ؟الإسم: y

 بمناسبة شهر رمضان : حيثيات حكم بداية الصوم

 لماذا لا نرى الله؟ كتبته ياسمين

  دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 1 )

 السؤال: هل هناك بشر سكنوا الأرض قبل آدم عليه السلام ،ولماذا كان جواب الملائكة بأن من أهل الأرض من يفسد فيها ويسفك الدماء...؟ / علي

 من أنت ؟

 حكى أحدهم

 سؤال حول آية :(ولا الشمس ينبغي ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)

 الآخر المختلف بالفكر والعقيدة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 9

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 78

  • التصفحات : 1496754

  • التاريخ : 9/12/2022 - 12:30

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net