• ibrahim fawaz facebook
  • جريدة الأخبار
  • جريدة السفير
  • القرآن الكريم بأصوات عشرات القرّاء

الأبحاث والمقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الأبحاث (7)
  • المقالات (36)

الكتب والمؤلفات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • العقائد (0)
  • المناظرات (0)
  • مواضيع قرآنية (10)
  • الفقه والأحكام (0)
  • كتب عامة (1)

الأسئلة والأجوبة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أسئلة فقهية (1)
  • أسئلة عقائدية (7)
  • أرسل سؤالك

معلومات عامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تكنولوجيا (7)

مواضيع الزوار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الزوار (6)
  • أرسل موضوعك

قسم الوثائق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • وثائق (0)

مواقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الموقف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • موقف (3)

مفاهيم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 1 ) .

دِينٌ ويسارٌ ويمينٌ ( 1 )

 من باب ضرورة نقدُ الذات والآخر :

= مع النشوء الأول للإنسان كان الدِين دعوةً وإنتماءً لأجلِ السمو والنجاة .
= مع الإيغال الزماني وطرو حالات الحرفِ للدِينِ بتطويعه للرغبات نشأت قوتان في المجتمع البشري :
أحدها : قوة تجعل الدِينَ وسيلة للسلطة المعنوية على البشر ومتجراً للعيش والتميّز .
الثانية : قوة تحتكر الحاجات الحياتية للناس وصولاً إلى جعلهم أجساداً تتحركُ لتمكين الحاكمية القيادية والإقتصادية عليهم .
= وصلتْ القوتان غالباً إلى ضرورة التواؤم والتلاحم بينهما ولكلٍ مصلحته في التميّز والحاكمية .
= ما جرى كان إستعباداً للفكرِ والجسد أولد للمجتمعات البشرية فِكر حتمية العبودية أمام المتميّز والحاكم .
= عاود الدِينُ مِراراً الدخول إلى ساحة الإنسانية تصحيحاً وتقويماً .
= نجاح الدِينِ كان فاعلاً لفتراتٍ حيثُ تُسارع القوتان إلى إستيلاد نفسيهما ومعاودة إرتباطهما .
= نجحت القوتان وما زالتا لكن لم يتم القضاء على الدِينِ وتعاليمه ومناهجه . 
= رغم الصِراع إستمر نفوذ الدِين في المجتمعات عبر ثلاثِ صيغٍ .
= إنقسم حمَلة رايات الدِين إلى ثلاثة فئات :
- فئة أخذت بصيغة موالاة الحاكم مهما كان وأنّ إستقرار العيش يستلزم الولاء والطاعة وتناولت مِنَ التشريع ما يُغني لهذه الدعوة .
- فئة اخذت بصيغة أنّ الدِين أساسه وغايته الطقوس العبادية وأنّ الحياة والسعادة حفِظتْ للمؤمنين في الآخرة .
- فئة أخذت بصيغة أنّ الدِين فِكر وتشريع لحياة الدنيا وأنّ نِتاج الآخرة تبع لصدقِ الإنتماء والإلتزام قبلَها وأنّ مِن أهم التشريعات وإلتزاماتها هو رفض الظُلم ودفعه .
= الفئة الأولى كانت دوماً أكثر تموضعاً وأعلى صوتاً كونها تتمتع بقدر كبير من تحصين السلطة لها .
= الفئة الثانية تمتّعت بمساحة مريحة جداً من الحركة كونَها والفئة الأولى مع داعميها لا يُعتبرانِ في حالة صِدام أو تزاحم وأنَّ لكلٍ منهما خياراته .
= الفئة الثالثة كانت دوماً تعتبر الفئة الأولى عائِقاً وخطراً يمنع التغيير والتجديد لعودة الدِين إلى حياة الناس أو لإنقاذ الناس بالدِين . أما نظرتها إلى الفئة الثانية فهي أنّها أضلّت طريق الصواب ولم توفّق بفهم مقاصدِ الدينِ وعليه فهي تُساعد ولو من غير قصد بتمكين الفئة الأولى وحكّامها .
= وعليه إنقسم الناس فِئاتاً على نحوهم .
وتأتي البقية بعون الله تعالى .
وحسبي الله ربي وهو الكافي 
=====     
 إبراهيم فوّاز

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/20   ||   القرّاء : 319







البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



 أشاعرٌ أنتَ ؟

 بعد إنفجار عكار

 خمسة عميانٍ

 غريبٌ أمر هذا البلد

 فكر ومنهاج الأحقاد

 التصنيم وصناعة المستقبل

 الإستقامة بين الإستقالة والإقالة

 لحظات مع أصناف الحُكّام

 لبنان وَهْمُ الكيانِ والوطن

 عوامل الفشل

ملفات عشوائية :



 الحاكم الظالم او الفتنة:

 كلام في الإعلام

 غريبٌ أمر هذا البلد

 أهم مباديء الحوار

 تعدد الزوجات على ضوء القرآن :

 السؤال: هل هناك بشر سكنوا الأرض قبل آدم عليه السلام ،ولماذا كان جواب الملائكة بأن من أهل الأرض من يفسد فيها ويسفك الدماء...؟ / علي

 سؤال حول آية :(ولا الشمس ينبغي ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)

 بمناسبة شهر رمضان : حيثيات حكم بداية الصوم

 ما هو القمر الصناعي ؟

 عوامل الفشل

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 9

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 78

  • التصفحات : 1496760

  • التاريخ : 9/12/2022 - 12:39

 تصميم وبرمجة وإستضافة :
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net