• الموقع : البلاغ : موقع سماحة الشيخ إبراهيم فواز .
        • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أشاعرٌ أنتَ ؟ .

أشاعرٌ أنتَ ؟

قالوا أشاعرٌ أنتَ ؟
قلتُ : هكذا بعضهم ظنَّ .
قالوا : وما رأيُكَ أنتَ ؟
قلتُ : ليس الصحيح كل ما ظُنَّ .
قالوا : نقرأ الآلامَ في قوافيكَ .
وحبر كتاباتكَ من مآقيكَ .
قلتُ : فنُّ الشعراء القوافي والأوزان
وقوافيَّ آلامُ الناسِ وأوزاني المآسي والأحزان
قالوا : وما إستغراق قولكَ في الموتِ والقبرِ
وكأنّكَ الطُفل اليتيم التائهُ بلا ولي أمرٍ
قلتُ : عاينتُ وعانيتُ الأمرين
مما رأيتُ وعايش كل والدينِ
قالوا : كيفَ وأنتَ ومن حولكَ خير مثالِ
كيف تقول ما تقول فهل تغيرٌ في الحالِ ؟
قلتُ : أقمتُ الصلاة على مئات الجنائزِ
منهم شُبّانٌ وصبايا وأطفالٌ وكثير عجائزِ
وفي كلِ صلاةٍ صلّيتُ على نفسي
وعرفتُ أنّ كل الدنيا صارتْ من أمسي
وحملوا جثماني بالذكرِ والتوحيدِ
كلهم راجع لدفءِ أهله وأهلي الكفن الوحيدِ
حفروا لي الحفرة وأوغلوا في العمقِ
وأنزلوني بدعاء شفاههم عادةً وبرفقِ
وأجزلوا على جسدي جزيل الترابِ
وليس بي حِراكٌ ولا قدرة على عِتابِ
سمعتُ أصداء نِعالهم وهم عن قبري راحلون
تركوني سجين أعمالي وهم لمصيري غافلون
فماذا أرجو بعد هذا وذاك غير لطيف لطف الرحمن
ومن يُغيثني من فعالي وهجرانهم غير رب الغفران
لذا هجرتُ الدنيا قبل أنْ تهجرني
وتعلّقت بأستار الستّار أنْ يسترني
ولن أعود بعدها لدار هي وأهلها أهل الغدرِ
كيف وقد إهتديتُ للطف رحيمٍ وبيده كل الأمرِ
فرحماك ربي رحماك
رضاك ربي رضاك
=====
إبراهيم فوّاز .

  • المصدر : http://www.el-balagh.net/edara/subject.php?id=195
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 11 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 04 / 19