• الموقع : البلاغ : موقع سماحة الشيخ إبراهيم فواز .
        • القسم الرئيسي : الأبحاث والمقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحاكم الظالم او الفتنة: .

الحاكم الظالم او الفتنة:

الحاكم الظالم او الفتنة: تعلّم المسلمون أن أعظم الأعمال رتبة ومآلاً الجهاد بالمال أو بالنفس . كذلك تعلموا أن أشنع الأعمال هو الظلم مهما كان شكله وقدره. بل لو نظرت في جوهر الدين وصميمه وشعاره لما وجدته إلا دعوة للعدل ومقارعة للظالمين ولعل أبلغ ما ورد في المأثور عنهم (ع) قول أمير المؤمنين : (الجهاد باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة أوليائه ) و ( أعظم الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر ) وهذا الكلام لا يحتاج إلى كثير تأمل لفهم مقاصده وليس إيراده هنا بقصد الإستغراق في شرحه لكنه النقطة الأولى . أما الثانية : فمن أشد ما حذر منه الإسلام هو الفتنة حيث قال في نصين قرآنيين : ( الفتنة أكبر من القتل , الفتنة أشد من القتل ) حيث لا يخفى أن أي جريمة قتل لا تتعدى أطرافها عادة القاتل والمقتول , لكن في الفتنة المصاب أعم وأخطر لذا قال عز وجل : وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ الانفال\25 فلو أن نار الفتنة تأكل فقط من أشعلها لكان الأمر هيناً , أما وأن نارها تأكل الأخضر واليابس وتدمر البنيان وتخرب العمران . أما وأنها تذبح الطفولة وترمّل النساء وتهتك الأعراض أما وأنها تقتل الأخ بيد أخيه والأب بيد وليده أما وأنها تذهب بالعقول وتجعل الجهلة قادة وأئمة . فاي حاضر يبقى وأي مستقبل يؤمل وأيهما أفضل إن خيّر الناس بين حاكم ظالم وبين فتنة لا تبقي ولا تذر . الجواب تجده في كلام أمير المؤمنين (ع) حيث قال : ( والٍ ظلوم غشوم خير من فتنة تدوم ) نعم فحاكم ظالم خير اذا كان البديل تمزق الأوطان وخراب البلدان وقتل الإنسان .


  • المصدر : http://www.el-balagh.net/edara/subject.php?id=143
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 05 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 9